مجلة الفيزياء العصرية - لماذا لم تعد الفيزياء مادة محبوبة؟

 Sponsored links

لماذا لم تعد الفيزياء مادة محبوبة؟

 

حوار مفتوح مع أعضاء المنتدى

 

أدار الحوار واشرف عليه

 

تمام دخان والموحدة لله وأمل باسم

 

 

 

 

 

كثرت الشكوى من دارسي علم الفيزياء سواء في المدارس أو الجامعات وقد وجدت أسرة إدارة منتدى الفيزياء التعليمي من واجبها ان تناقش هذه الظاهرة لمعرفة الأسباب المؤدية لهذه الشكوى هل هي صعوبة فهم مواضع الفيزياء؟ هل صعوبة المنهج الدراسي؟ ام ان قلة وجود مدرسين أكفاء هو السبب؟ ام هي سمعة اكتسبتها؟ وقد عقد حوار مفتوح بين أعضاء منتدى الفيزياء التعليمي تحت عنوان لماذا لم تعد الفيزياء مادة محبوبة وقد جمع فيه الطلاب بمختلف المراحل والمدرسين والمحاضرين وقد دار حوار شيق طرح كل مشارك برأيه بوضوح وبصراحة وعلمنا كفريق في أسرة تحرير العدد التاسع من مجلة الفيزياء العصرية على تلخيص ما دار في هذا الحوار لنستخلص منه العبر والفوائد ونضع المسئولين وأصحاب القرار على نقاط مهمة قد تساهم في حل هذه المشكلة وإزالة كل أسبابها.

 

افتتح الحوار نائب المشرف العام لمنتدى الفيزياء التعليمي تمام دخان وقد وضح في كلمته أهمية علم الفيزياء بالنسبة للعلوم الأخرى ودور الفيزياء في إكساب الدارس المهارات الأساسية التي تصقل شخصيته وتكسبه مهارات مميزة ونوه أيضا إلى دور الفيزياء في فهم الطبيعة والكون وكل الأشياء من حولنا ضاربا الأمثلة بالعلماء والمفكرين أمثال نيوتن واينشتين وماكسويل وبلانك وغيرهم الكثير والدور الذي قدموه في هذا العلم. كما أكدت الموحدة لله مشرفة منتدى المواضيع العامة على أهمية علم الفيزياء وعزوف الطلبة عن دراسة هذا التخصص ووضحت الأهداف المرجوة من هذا الحوار.

 

وقد دار حوار شيق ومثمر على صفحات المنتدى لمدة أسبوع تناول نقاش المحاور الأساسية موضوع الحوار حيث علقت إيمان في مشاركتها بان الطلاب يخافون من كلمة فيزياء قبل ان يتعاملوا معها كما قالت ان كثافة المادة العلمية في المناهج لها دورا أساسيا في كره الطالب لمادة الفيزياء، هذا عوضا على ان الطالب لم يتعود على ان يفكر وعلم الفيزياء يحتاج إلى التفكير أكثر من غيره من العلوم.

 

وعلق محمد عريف من واقع خبرته في مجال التدريس ان المجتمع والوزارة والإعلام لهم اكبر الأثر في هذا الجانب فعلى الصعيد الاجتماعي فان الأسر ذات الدخل المحدود توجه أبنائها إلى البحث عن فرصة عمل مبكرة على اعتبار ان الفيزياء لم تعد توفر فرصة عمل مناسبة. وأكد محمد عريف أيضا على دور الزوار في المنهج والمعلم بحيث ان المنهج كبير ولم يعتمد في إخراجه على مبدأ تبسيط المعلومة. كما أكد إلى المعلمين لا يستخدمون أساليب التعليم المشوقة والعصرية. كما نبه إلى عامل مهم وهو دور الإعلام في إبراز اللاعبين والفنانين دون التركيز على العلماء بنفس القدر من الاهتمام.

 

في حين ان الصادق أكد على ان مشكلة دراسة الفيزياء هي مشكلة عامة تعاني منها كل الدول وعزى السبب إلى عدة أسباب منها وجهة النظر السلبية في المجتمع لها تأثيرها على الطلبة مثل قول البعض لولا الفيزياء لحصلت على المرتبة الأولى ولولا الفيزياء لما رسبت العام الماضي وغيرها من هذه العبارات التي تترك أثرا سلبيا على الطالب. وقد توجه الصادق في تفسيره لهذه الظاهر إلى محورين المحور الأول عالج فيه بعض المفاهيم المتعلقة بالفيزياء وضرب أمثلة على بعض القوانين وكيف يتم التعامل معها في الحالة المثالية ومقارنتها مع الحالة الحقيقة قد يسبب تناقض عند الطالب هذا بالإضافة إلى وجود الكثير من القضايا التي لا يتمكن فيها الطالب من تخيل الأشياء مثل الكتلة والشحنة كونها كميات فيزيائية تستخدم كثيرا ولكن دون تحديد ما هي بالضبط ولا احد حتى الآن يعرف. اما المحور الثاني فركز فيه على طريقة تدريس مادة الفيزياء معقبا بان مدرس الفيزياء يفترض ان الطالب متمكنا من الرياضيات في الكثير من الحالات لا يكون الطالب بالمستوى المطلوب.

 

علق احد الطلبة الأعضاء the truth بان الفيزياء علم ممتع الا انه شكى كثيرا من حل المسائل والمعادلات وأكدت العضوة الغزال الطالبة الجامعية في مرحلة الماجستير بان الفيزياء علم سهل ولكن من النوع الممتنع. وعقب sa3dy قائلا أرفض أي قول يزعم أن الفيزياء صعبة بصورة مطلقة وذلك لأنه بدون الفيزياء لم تحدث الثورة الحالية في التكنولوجيا التي يتمتع ويستمتع بها من يزعم ذلك وفي اعتقادي أن هذه سمعة شنعاء اكتسبتها الفيزياء بسبب المنهج المقرر وقيود الامتحانات. كما وجه الكثير من الأعضاء مثل الأميرة البيضاء وريم وبحر هائج بان السبب يعود على المدرس وفي كثير من الأحيان تسند مادة الفيزياء لمدرس رياضيات وقد يكون بعض المدرسين غير ملمين بالمنهج أو الشرح بدون تفاعل مع الطلبة والمقرر. وأكد كلا من سحر الفيزياء وN naji وthe laserest وALBAGHDADIAعلى نفس الأمر بان المدرس هو المسئول عن صعوبة الفيزياء. كذلك ارجع كلا من love life وماكس وسهام نور اليقين ان الصعوبة تكمن في طريقة تدريس الفيزياء. وقالت لمى ان الصعوبة تكمن من اعتماد المدرسين على التعامل مع المنهج بشكل جامد يجعل الطالب يشعر بانه رموز مجردة دون إشراك الجانب التطبيقي وعلاقة المعادلات والرموز بالتطبيق العملي. اما الطالبة سعاد فقد أكدت على ان الفيزياء مادة غير محبوبة وكثيرا لا تجد إجابة لاستفساراتها من قبل المدرسين.

 

وهنا اشتد الحوار بين الطلبة والمدرسين حيث أكد المدرسين على ان الطلبة عليهم الكثير من المسؤولية فقال يونس لمساويموضحا ان بعض الطلبة يركزون على أسئلة الامتحانات السابقة والتي قد لا تكون محور اهتمام المنهج الجديد مما يؤدي بالطلبة إلى الشكوى على المدرسين في حين ان الطالب عليه ان يهتم أولا بفهم المادة ثم الامتحانات. اما صالح الدهمي فقد وضع مجموعة من الأسباب تدعو الطلبة لاتهام الفيزياء بالصعوبة منها عدم متابعة الدروس أولا بأول والاكتفاء بالمحاضرات دون الاطلاع على مراجع خارجية والنقص في وجود المختبرات والأجهزة له دورا كبيرا في تقليص قدرة الطلبة على فهم الفيزياء. اما مناف دحروج فقد عزى الأمر لعد أسباب أخرى منها اكتظاظ التلاميذ في حجرة الدراسة وعدم ربط الجانب العملي بالجانب النظري وقلة المراجع العربية وقلة الحصص المخصصة لتدريس مادة الفيزياء. في حين ان الفيزيائية شيما عزت الأمر إلى عدم مواكبة المقرر للمستجدات العصرية والاكتفاء بتدريس المفاهيم القديمة بالإضافة إلى قصور في عملية التدريس بصفة عامة.

 

وقد تساءل د. حازم سكيك سائلا ما الذي يجعلك تحب الفيزياء وترغب في دراستها أو التخصص فيها في المستقبل؟

 

فقالت نهى.نانو أحب الفيزياء لأنها علم الطبيعة أي معرفة طبائع الأشياء (سلوكها وحركتها وخصائصها وما إلى ذلك)، أي أحب تعلم الفيزياء لتوسيع معرفة البشرية للطبيعة فتزداد معرفتنا وحبنا للخالق سبحانه وتعالى بديع السموات والأرض. وأحب الفيزياء لأنها تعتمد على الفهم العميق وتطلق قدرات عقولنا على التخيل والتفكير المنطقي والرياضيات ومن ثم الإبداع وتطوير ما حولنا إن شاء الله، فكثير مما نستخدمه اليوم ونعتمد عليه في حياتنا من أجهزة وغيرها هي تطبيقات لمبادئ فيزيائية. لذلك علينا تعلم العلوم ومنها الفيزياء لننهض بأمتنا من جديد ونعمر الأرض ونبرز للعالم أن إسلامنا يحث على طلب العلم والنجاح في الدنيا والآخرة عسى أن يهديهم الله على أيدينا.

 

وقد عقب الأستاذ أبو عمر الفيزيائي قائلا لو علم كل طالب ما في مادة الفيزياء لتمنى أن يعيش بها ومعها طوال دراسته. لكم أن تتخيلوا أن كل ما يحيط بنا جميعاً متعلق بالفيزياء... كل شخص منا ينظر حوله سيجد كل ما هو حوله. يختص به علم الفيزياء (( علم الطبيعة )) ... أم العلوم ...كل شيء .. بالمنزل بالمدرسة بالجامعة بالمسجد بالشارع بوسائل المواصلات بكل مكان بالإضافة إلى الإعجاز الإلهي الدائم في الكون العجيب الرائع المبهر المعجز لكل علماء الأرض إلى أن تقوم الساعة إن شاء الله أرجو من كل واحد منا إعطاء نفسه فرصة للتفكير حتى يبدع. واسمحوا لي بمقوله ألهمني الله بها وكنت دائما ارددها لطلابي وهى: ((إذا فكر الإنسان وتدبر .... أنتج وأبدع)) ((كثرة الاعتماد على المستحدثات التكنولوجية ... يعود المخ البلادة)).

 

وقالت esraa h ان أول شيء يشجعني على دراسة الفيزياء من البداية، هو معرفتي أنها مادة كبقية المواد يمكن أن تذاكر بسهولة. فالفكر الراسخ في العقول هو الذي يوجه الإنسان... أولا... يجب تغيير فكرتنا التشاؤمية تجاه الفيزياء، وليس فقط الطالب هو من يطالب بتغيير تلك النظرة بل والأهل أيضا الذين يبثون بداخل أبنائهم تلك الفكرة ويعينونهم على الابتعاد عنها لأنها صعبة ولا يمكن أن يحصل الطالب فيها على الدرجة النهائية. وبالتأكيد هم يريدون الدرجات وليس الفائدة، وذلك ما يدفع أغلب الأهل إلى إدخال أبنائهم للقسم الأدبي دون العلمي...ثانيا...معرفة أهمية الفيزياء كعلم من العلوم التي لا يمكن الاستغناء عنها. فهي تدخل في حياتنا وأفعالنا اليومية وفي ظواهرنا الطبيعية... بل هي التي تفسر وجود الكون ونشأته...أي مرتبطة بشكل كبير بالحياة من أول النشأة وحتى الفناء. ثالثا. يأتي دور المعلم الذي يقوم بتوصيل المعلومات إلى الطالب، فيشعره بأنها مثلها مثل أي مادة أدبية أخرى تعتمد على الحفظ فلكي يحصل على الدرجة النهائية يجب أن يقوم بحفظ الكتاب_ من الجلدة للجلدة_ وهذا هو الخطأ الذي يقع فيه الكثير من معلمي الفيزياء.. وغير ذلك من كفاءة المعلمين وحبهم للمادة التي يقدمونها لكي يستطيعوا أن يوصلوا ذلك الحب للطالب...وان يكون المعلم على دراية كاملة بالمادة وليس المنهج فقط_ هذا أن وجدت تلك الدراية بالمنهج_ فيستطيع الإجابة على أسئلة الطلاب، ويستطيع الربط بين الفيزياء وحياة الطلبة ولا مانع من ذكر قصص لحياة بعض العلماء الفيزيائيين ليكونوا قدوة لهم وليعلموا أنهم بإمكانهم أن يصبحوا مثلهم... رابعا...بأن أدرب نفسي جيدا على حل المسائل الرياضية المختلفة والتي لا تقتصر على مسائل الدراسة فقط، فأقنع نفسي بأنني ممتازة في هذه المادة، وأنني استطيع حل أي مسألة تقف أمامي...فأغلب الذين يكرهون الفيزياء يكون السبب الأساسي هو كرههم للرياضيات..

 

وقد وضح الأستاذ فيزياكو كيف تدرس الفيزياء في أمريكا حيث قال: أود أن اذكر شيء شاهدته في إحدى القنوات التلفزيونية عرض تقرير فيه عن مدرسة الفيزياء في الولايات المتحدة الأمريكية، الأستاذ كان يشرح قانون الفعل رد الفعل ولكن أين ليس في الصف إنما في حوض السباحة وضع قالب إسفنجي وترك الأطفال يركضون عليه وكان يقول هل شاهدتم ما حصل للقالب يقولون نعم انه عاد للخلف ونحن نتقدم للأمام قال الأستاذ نعم انه الفعل ورد الفعل. القوة المركزية يشرحها في مدينة الألعاب. وهكذا لماذا لأنهم يدركون أن الفيزياء ما ولدت إلا من رحم التجريب والتجريب يقود للحساب. إما نحن ندرس الحساب ثم نتحدث نظريا عن التجريب فتفقد الفيزياء متعتها وتتحول إلى مادة رياضيات وبسبب الميول والفوارق الفردية بين الطلبة ليس كل الطلبة مهرة في الرياضيات مما يعني إضافة صعوبة إلى مادة الفيزياء لأني أدرك وبحكم تعاملي مع هذا الفرع يحتاج إلى تخيل وكلكم تعرفون ميكانيكا الكم أنا شخصيا اسميه ميكانيكا الخيال. هناك مشكلة أخرى وهي طريقة التدريس المتبعة من قبل الكثير من الإخوان المدرسين لم تكن طريقة محببة للطالب ليدرس الفيزياء وخصوصا عندما تقدم له أسئلة لا يعرف فكرتها إلا واضعها.

 

وعلق الأستاذ فراس الظاهر ذاكرا ان المناهج التي تدرس، تعاني من عدم التخطيط لكتابتها، فنرى المنهج الذي يحتاج إلى 50 حصة دراسية حتى يكمله المعلم بشرح عادي، يجب على المعلم أن ينهيه في 20 حصة فقط!! كيف سيقوم المعلم بحل هذه المشكلة؟ بالتأكيد سيمر على المواضيع مرور الكرام. أيضا آلية تدرج المعلومة لدى الطالب منذ الصفوف الأولى فيها مشكلة أخرى،فنرى الطالب يدرس موضوعا معينا في الصف الخامس ويعيده نفسه في السابع وهذا شيء جميل، ولكن من واقع الذي أعيشه كمعلم أرى انك عندما تقرأ عنوان الدرس كأن الطالب لم يسمع به من قبل، وعندما تحاول إعادة الذكريات للطالب لما تعلمه سابقا ترى انك تدور حول حلقة مفرغه، لا شيء تتحسسه فيها لتبني عليه درسك ،فالطالب ينسى مادته التي درسها بعد خروجه من آخر امتحان فيها، أرى أن هذه المشكلة في المنهاج نفسه وليست في الطالب رغم وجود حق عليه .

 

في حين ان من أهم الأشياء يقول فراس الظاهر المعلم، معلم الفيزياء - أو أي تخصص علمي بالذات - غالبا وللأسف غير مؤهل لأن يكون مدرسا، فهو أنهى دراسته الثانوية وانتقل إلى الجامعة ليدرس الفيزياء أو العلوم، وبعد تخرجه ذهب مباشرة للعمل في وزارة التربية والتعليم، لا يملك أدنى فكرة عن أساليب التدريس ولا كيف يبدأ درسه الأول، والأدهى من ذلك انه مطالب بعمل خطط وتحضير الدرس وهو لا يعلم كيف يفعل ذلك.

 

وقالت الأستاذة تغريدأود هنا التركيز على قضية واحدة وهي كيف أن المدرس الجيد عامل مؤثر قوي جدا، وحتى يمكنني القول بثقة أنه يكفي مدرس جيد واحد في حياة الطالب ليغير ليس فقط استيعابه للمادة، ولا يقتصر تأثيره على تلك المادة فقط بل يغير مجرى حياته وطريقة تفكيره ويعطيه دفعة قوية و طاقة لا متناهية قد تجعل منه عضوا مؤثرا في الأمة و فعالا فيها لأقصى حد.

 

وقد بلغ عدد المشاركين في استطلاع الرأي الذي طرح في بداية الحوار 74 مصوتا وكانت النسبة الأكبر من نصيب قلة وجود مدرسين أكفاء 44%، ونسبة 40% بان سمعة اكتسبتها وهي سهلة وممتعة في حين صوت 13% بان الفيزياء مادة صعبة الفهم واقل من 2% لصعوبة المنهج.

 

وفي نهاية هذا الحوار نستخلص ان الكثير من الجهود يجب ان تبذل من اجل تحسين هذه النظرة المتعلقة بالفيزياء ونستخلص من الحوار ضرورة العمل على النقاط التالية:

 

(1) تخصيص مساحات إعلامية ملائمة للبرامج العلمية... والاعتماد في عرضها علي التشويق والتبسيط والكثير من التجارب .. واستضافة فيها كبار علماء الوطن العربي مثل الدكتور أحمد زويل .. والدكتور مصطفي السيد ... والدكتور فاروق الباز وغيرهم.

 

(2) زيادة فرص العمل المعتمدة علي خريجي كليات العلوم والهندسة.

 

(3) تشجيع رجال الأعمال للطلاب المتفوقين .. خاصة من الأسر الفقيرة .. وتبنيهم دراسياً ... وإتاحة فرص عمل لهم جيدة بعد التخرج.

 

(4) إقامة مسابقات فيزيائية علي مستوي وزارة التربية بين طلاب المدارس... مثل مسابقات كرة القدم.

 

(5) تأهيل المعلم تأهيلاً أكاديمياً قوياً .. ويجب أن يكون التأهيل الأكاديمي له مرتبط ارتباط وثيق بآخر المستجدات علي الساحة العلمية.

 

(6) عقد الدورات التدريبية في مهارات تدريس الفيزياء للمدرسين.

 

(7)توفير مستوي مادي للمعلمين مريح .. يسمح لهم بأداء واجبهم علي أكمل وجه.

 

(8) وضع مناهج تعمل في بدايتها علي التمهيد الجيد لعلم الفيزياء .. مع تفسير بعض الظواهر الفيزيائية التي يمكن للطالب أن يشاهدها أمامه

 

(9) يجب أن يبتعد المنهج عن المعادلات الكثيرة... ويعتمد بشكل أساسي علي فلسفة المعادلة وكيفية استنباطها .. ومعناها الفيزيائي

 

(10) يجب أن تكون المسائل في المنهج معتمدة علي مشاكل واقعية يمكن للطالب أن يراها في حياته... ويلمسها بحواسه.

 

(11) تنظيم المدارس لرحلات علمية استكشافية للمراصد .. والمعامل.. ومراكز الأبحاث .. وغيرها

 

(12) إتاحة الوقت الكافي لمادة الفيزياء حتى يسهل علي الطالب مذاكرتها .. أو بمعني آخر تقليل المحتوي الدراسي بحيث يعتمد فقط علي الجوانب الأساسية في علم الفيزياء

 

(13) زيادة الإمكانيات المعملية بالمدارس بحيث تغطي كل جوانب المنهج.

 

(14) عمل أنشطة فيزيائية صيفية تحت إشراف المعلم .. تضاف إلي درجات الطالب خلال العام.

 

(15) يجب أن يحتوي المنهج علي سير ذاتية لكبار العلماء وما هي الخطوات التي ساروا عليها حتى يصلوا إلي ما هم عليه.

 

وفي النهاية لا يسعنا إلا أن نتقدم بالشكر لكل من شارك في هذا الحوار البناء والى اللقاء في حوارات اخرى ويمكنكم متابعة تفاصيل الحوار على منتدى الفيزياء التعليمي على الرابط التالي:

 

 

 

http://www.hazemsakeek.com/vb/showthread.php?28659

 

Ads

Documentيسرنا ان ندعوك لارسال مقالك او موضوعك لنشره على صفحات مجلة الفيزياء العصرية، استخدم النموذج المعد لذلك على بريد المجلة

adress